حمزة شحاتة: أعمالي كمواطن لا صوت لها ولا رائحة

إنني أشعر بأنني لم أؤد واجبي من واجباتي نحو وطني.. لا كمواطن، ولا كأديب .. نعم لم أؤد هذا الواجب في شكل من أشكاله المقررة .. ولكنني عملت طوال حياتي أعمالاً لم يكن لها صوت، ولا رائحة يدلان على وجودها . وبالدقة على ثبات وجودها ..

إن ذاكرة الزمن .. وأعني المجتمع .. لا يمكن أن تحتفظ بالأعمال بل بآثارها المحسوسة .. إن حياة المجتمع كالحرب تماماً .. لا عبرة فيها بما يسقط ، ولكن بما يظل قائماً ..

ومع ذلك ؛ فإن كل شئ سيخبو ، وينطوي .. إنني منذ ولجت باب العيش ، وحتى هذه اللحظة ؛ لم أكن عالة على المجتمع .. ألا يكفي هذا ؛ فوق أنه مبرر لوجودي ؛ أن يجعلني مواطناً أقاوم عوامل الانحطاط .. إنه عمل سلبي ؛ يصلح أن يكون مثلاً من أمثلة ضبط النفس ..

 

حمزة شحاتة . 1910 – 1972 .

Advertisements
هذا المنشور نشر في مٌباشرة للتدوين. حفظ الرابط الثابت.

One Response to حمزة شحاتة: أعمالي كمواطن لا صوت لها ولا رائحة

  1. ahmed kaki كتب:

    الاخ الصباغ الفاضل جهد تشكر عليه و الله الموفق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s