أول وكيل كوداك محلي

%d9%83%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%83-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%b1-%d9%a1%d9%a9%d9%a3%d9%a9%d9%a1%d9%a3-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%b1-%d9%a1%d9%a9%d9%a3%d9%a9

أول وكيل محلي عام لأشرطة وأفلام كوداك هو محل عبدالله فاضل عرب بمقره الرئيسي بحارة الشام بجدة – ومكة امام باب الوداع. منذ يناير 1939.

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , | أضف تعليقاً

اول اعلان محل أدوات فوتوغرافية

%d9%a1%d9%a2-%d8%a7%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%a8%d8%b1-%d9%a1%d9%a9%d9%a3%d9%a4

صحيفة أم القرى. 12 اكتوبر 1934

هذا اول اعلان محلي لمحل أدوات فوتوغرافية، وهو يعود لمحل عبدالرحيم عبدالفتاح في سوق الندا بجدة، ويعود الى اكتوبر 1934. وعبدالرحيم صدقة عبدالفتاح هو صاحب مطابع الفتح بسوق الندا. كان قد اعتزم في 1940 إصدار مجلة أدبية في جدة بإسم “مجلة الثغر” بمساعدة بعض الأدباء لكنه لم يحصل على التصريح. نلاحظ هنا ان وكيله في مكة لبيع الأدوات الفوتوغرافية هو عمر احمد بافرط بسوق المدعى.

Posted in مٌباشرة للتدوين | أضف تعليقاً

حريق جدة الكبير: شتاء 1721

على زمن امارة أحمد بن مبارك بن زيد على مكة.. في شتاء عام 1721م تحديداً.. شبّ حريق هائل في بندر جدة المعمور، قضى لهيبه على ثلثي المدينة.

أزهق حريق جدة أرواح مائة وخمسين من الخلق، واحترقت معه أضرحة (توابيت) المشائخ المشاهير الذين كان يستغاث بهم، ويتقرّب بهم الى الله.. كما قضى على بعض المساجد القديمة. فيما سلمت بيوت البغايا تماماً من ألسنة اللهب، بعد ان طفات بها النيران شرقاً وغرباً، لكن لم تأكل منها، أو تلحق بها أي ضرر.

وقد وثّق الحادثة المؤرخ المكّي، رضي الدين بن محمد علي حيدر العاملي الشامي المكّي، وضمها الى كتابه (تنضيد العقود السنيّة بتمهيد الدولة الحسنيّة) الذي رتب فيه أحداث الحجاز حتى سنة 1749م. يقول رضي الدين حيدر، وهو المقرب من بلاط الشريف مبارك بن أحمد، ومن أخبار الدوائر الرسمية في عهده.. في فصل أحداث سنة 1133 للهجرة:

%d8%aa%d9%86%d8%b6%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%82%d9%88%d8%af-%d8%ac%d9%a2

المصدر: تنضيد العقود السنيّة. ج2.

وقبل حريق جدة حذّر نفر من الصالحين، الى علامات ظاهرة بوقوع بلاء كبير في جدة “لإرتكاب أهلها المعاصي من الإشتهار بالربا، واحتكار الأقوات، ومنع الزكوات، والاشتغال بالغيبة والنميمة والحسد والبغي”. فوقع الإشتعال الهائل، انما في المساجد والأضرحة التي يقف عليها اولئك الصالحين، لا في دور البغايا!

وقد تزامن الحريق مع هبوب الرياح الموسمية، التي اسهمت في اتساع رقعة الحريق، طيلة أربعة أيام، وعطّلت من جهود اطفائه.

وتصعد السفن والأغربة الشراعية الضخمة القادمة من موانئ الهند، وفي مطلع كل عام ميلادي (شمسي)، من مضيق باب المندب متجهة الى ميناء جدة، فيما يعرف بموسم المركب الهندي. وتزدحم مرافق الميناء ووكالات البلدة وخاناتها بمناديب التجارة القادمين من السويس يمثلون تجار أسواق القاهرة والشام ومسقط واليمن والبصرة وفارس.

وفي سنوات المنافسة على دست الأمارة في مكة بين عشيرتي آل زيد وآل بركات.. بدأت شركة الهند الشرقية في البحث عن موانئ استراتيجية في البحر الأحمر حتى وقع إختيارها على بندر جدة. كتب جون اوفنغتون، من لندن سنة 1689 في كتابه (رحلة الى سورات) واصفاً ميناء جدة في ذلك العام:
‫”‬يزوره من عشرين الى خمسة وعشرين قارب شراعي كبير سنوياً. وهو ميناء يزدهر من التجارة الهندية والفارسية. ويصل اليه الحجاج. كما ان تجارة القهوة تزدهر فيه وهو مركز إعادة تصديرها من بلاد العرب الى تركيا وأوربا عبر السويس”.

جرّت تلك الترتيبات الجديدة، اضافة الى صعود القهوة كسلعة استراتيجية، الى اتساع تجارة جدة ونشاط ميناءها، حتى تدفقت الأموال والثروات وحركة البشر عليها بشكل غير مسبوق.

وقد تلى حريق جدة، سلسلة انشاءات عمرانية ضخمة قام بها والي جدة العثماني القوي جاوش باشي (المشير) باكير باشا، الذي ولّي جدة والحبشة ومشيخة الحرم منذ سنة 1722 م على عدة فترات. فأسس مسجد الامارة، او ما عُرف لاحقاً بمسجد (الباشا) الشهير بحارة الشام، لربما على انقاض مسجد قديم جاءت عليه نيران الحريق.

كمان اننا نعلم ان فتنة الأغوات بالمدينة المنورة قد حدثت في ذات زمن امارة الشريف مبارك، وبعد حريق جدة بأشهر معدودة، وهي الفتنة التي اغتيل فيها بجدة الشيخ عبدالكريم البرزنجي، واقيم له بها ضريحه الشهير بضريح الولي المظلوم، الذي في الأغلب أقيم على أنقاض ضريح كان يخص الشيخ عفيف الدين المظلوم، بعد ان تضرر من جراء الحريق. ولعل هذا يفسر الخلط التاريخي في نسبة الضريح، وربما يحسمه.

وكتاب (تنضيد العقود) هو احد ابرز مصادر تاريخ مكة في النصف الأول من القرن الميلادي الثامن عشر. وقد رتب فيه السيّد رضي الدين أحداث مكة من انتهاء تاريخ العصامي الشهير بسمط النجوم العوالي، اي سنة 1688م، الى السنة التي سبقت وفاته (رضي الدين)، أي في عام 1749م. ولا ينافسه في تسجيل تواريخ تلك الفترة سوى كتاب (إتحاف فضلاء الزمن) لإبن المحب الطبري المكّي (المتوفي عام 1760). وقد استعان رضي الدين في تسجيل أحداث ما قبل 1688 بتواريخ مؤرخي القرن الميلادي السابع عشر: باكثير الحضرمي في وسيلة المآل ‪)‬توفي سنة 1638)، ومحمد بن أحمد عقيلة في لسان الزمان ‪)‬رتب الحوادث الى سنة 1712)، والطبري في إتحاف فضلاء الزمن (المتوفي في 1760)، وعبدالملك العصامي المذكور في سمط النجوم العوالي الذي توقف في التسجيل عند أحداث 1688م.

وكتاب (تنضيد العقود) لم يُحقق إلا في من بضع سنين.. ما جعله يفوت مثلاً على صاحب تاريخ مكة أحمد السباعي.. الذي صدر كتابه خالياً من احداثه الهامّة، ومنها حادثة حريق جدة الكبير. لكن ‪جيرالد‬ دي غوري كان قد اعتمد عليه في كتابه الشهير (حكام مكة).. من مخطوطة وجدها في بغداد لدى يعقوب سركيس بخط أحمد بن عبدالرحمن المغربي الطرابلسي. اما النسخة التي بين يدينا، فقد حققها مهدي الرجائي، الذي اعتمد فيها على نسخة كاملة مصورة من احدى مكتبات الهند، يعود تاريخ نسخها الى سنة 1848 استنسخها كاتبها للشريف عبدالله باشا بن عون.

والمؤلف السيّد رضي الدين من بيت علم وثقافة وأدب ومغامرة في مكة، يقال لهم: آل نجم الدين، وهي عائلة استعرقت في مكة منذ القرن الميلادي السابع عشر.. تنحدر أصولها من جبل عامل بلبنان، وبقيت في مكة على معتقدها الشيعي الاثني عشري.. وكانت مقربة من بلاط الشرافة، ومن مجالس العلم والرياسة. والده السيّد محمد بن علي حيدر، كتب عدة كتب خدم بها امراء مكة: مثل أحمد بن سعيد بن شبر، وشبير بن مبارك.. وكتاب (ثواقب العلوم السنية في مناقب الفهوم الحسنية) الذي خدم به ناصر الحارث.. كما أرخ لولادة بركات بن شبير.. ولولادة مبارك بن شبير بن مبارك.. وأرّخ لولايتي أحمد بن غالب وسعيد بن سعد بن زيد. وكان مقربا من أعيان  مكة مثل الشيخ عبدالله البصري، شيخ التجّار ورئيس عوائل مكة، ومن بعده ابنه سالم، وقاضي مكة ومفتيها الشيخ عبدالقادر بن أبي بكر المفتي الصديقي، وأديب عصره السيّد علي بن معصوم في الطائف.

أما عم المؤلف الشيخ علي بن نور الدين المكّي، من مواليد مكة عام 1651م، عمّر بها وتوفي عن التسعين.. له ابن أديب ورحالة هو عباس المكّي، له كتاب شهير في تاريخ مكة هو (نزهة الجليس). أما رضي الدين نفسه فكان من جلساء الأمراء مبارك بن أحمد، ومسعود بن سعيد وعلي بن سعيد، وكتابه (تنضيد العقود) وضعه للشريف محسن بن حسين بن زيد. وكان ذلك هو النمط السائد في التأليف.

وكان الشيعة المكيين في مكة في ذلك العهد يطلق عليهم جماعة: “أولاد العجم المتولدين بمكة” – وأشهرهم: ابناء محمد حيدر، وابناء اسماعيل بن مؤمن، وابناء السيّد عبدالمطلب الحسيني. وقد اورد الطبري في (إتحاف فضلاء الزمن) قصة جمع الشريف يحيى بن بركات لجماعة العجم في مكة قائلاً لهم: “أنتم سكّان بهذه البلدة، ونحن قائمين على حمايتها وحمايتكم، وأنتم أرفاضي، ليس لكم قدرة على القتال، فأفرضت عليكم ثلاثمائة بندق”.

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , | أضف تعليقاً

السفربرلك: تهجير العثمانيين لعوائل المدينة

وثيقة من صحيفة القبلة لأسماء بعض أعيان عوائل المدينة المنورة التي هجّرها والي المدينة العثماني فخري باشا الى بلاد البلغار اثناء الحرب العالمية الأولى.. فيما عرف بالسفربرلك وهو التهجير الكبير لعوائل المدينة المنورة.

المنفيون من اعيان المدينة

جريدة القبلة المكيّة. العدد 43 .. 16 ربيع الأول 1335 الموافق يناير 1917م 

 

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

التحولات البلدية في مكة قبل مائة عام

طوابير

اعلان وظائف كتابة في دائرة البلدية بمكة. (القبلة، اغسطس 1916. العدد 3)

تلفون في البلدية

دخول الهاتف الى دار البلدية (القبلة، أكتوبر 1916. العدد 9)

القطان في ابن غبريط

الشيخ يوسف القطان اول رئيس بلدية لمكة بعد إجلاء الأتراك عنها. في حفل الوفد المغربي برئاسة ابن غبريط (القبلة، أكتوبر 1916. العدد 14)

تعيين بشناق

الشيخ عبدالرحمن بشناق رئيساً لبلدية مكة، بعد ترقية الشيخ يوسف قطان كوكيل (وزير) للنافعة (أي البلديات). (القبلة، اكتوبر 1916. العدد 19)

دار البلدية في احتفال بيعة الحارات

دار البلدية في احتفالات حارات مكة بالنهضة العربية. (القبلة، العدد 22)

سيول مكة

احتياطات بلدية مكة للسيول. (القبلة، العدد 30)

توسيع المدعى ١

توسيع المدعى ٢

توسيع  شارع المدعى، من اعمال صاحب المعالي وزير النافعة يوسف القطان.. من ركن الفنتيانة الى دكة المقسم، ومن ريع مغازل الى دكة الشاذلي في سوق الحريرية. (القبلة، فبراير 1917. العدد 54)

هيئة الاوقاف والجراية

تشكيل هيئة النظر في شؤون الأوقاف والجراية. خرج من هذه الهيئة ثلاث رؤساء لبلدية مكة؛ عبدالرحيم رشيدي وسليمان أزهر وأحمد نصير. (القبلة، العدد 59)

حل مشكلة الكاز

حل أزمة الغار بعد تذمر الجمهور، بتدخل من نائب رئيس الوكلاء الشيخ عبدالله سراج، وبالتعاون مع الشركة الوطنية (عبدالوهاب قزاز)، وبلديتي مكة وجدة. (القبلة، يناير 1918. العدد 147)

الشارع اليوسفي بمكة

فتح شارع تجاري جديد في مكة، سمّي باليوسفي نسبة لمنشئه الشيخ يوسف قطان، وكيل النافعة. (القبلة، فبراير 1918. العدد 154)

اعتذار البلدية

اعتذار البلدية للأهالي. (القبلة، العدد 165)

اصلاح المجلس البلدي

تأسيس دائرتان فرعيتان للمجلس البلدي في مكة، تخفيفا من المركزية واضافتهما الى دائرة المركز العام. دائرة فرعية مقرها (سوق المعلا ) وتضم حارات شعب عامر، والنقا، والسليمانية وعيّن الشيخ حسن يماني رئيساً لها. ودائرة ثانية مقرها ( الشبيكة ) وتضم حارات جرول وحارة الباب والشبيكة واجياد والمسفلة وعيّن عبدالله كركدان رئيساً لها. أما دائرة المركز العام، مقرّها ( المسعى )، فألحق بها حارات سوق الليل، والقشاشية والقرارة والشامية وابقي الشيخ سليمان أزهر في رياستها. (القبلة، مارس 1918. العدد 166)

عبده رئيسا

عبدالقادر عبده رئيساً لبلدية مكة، خلفاً لسليمان أزهر. (القبلة، العدد 176)

تأسيس شعبتين

قانون البلدية ١

قانون بلدية ٢

قانون تشكيلات بلدية مكة الجديدة وتحويلها الى ثلاث دوائر. (القبلة، مايو 1918. العدد 177)

باغفار

تعيين رشيد باغفار رئيساً لكتّاب مركز البلدية بمكة. (القبلة، العدد 213)

شرطة الحرم

شرطة الحرم تخرج من رحم بلدية مكة، ورئيس البلدية الأسبق سليمان أزهر اول رئيس لها. (القبلة، يونيو 1919. العدد 287)

مواد محررة حج ١٣٣٧ ١مواد محررة حج ١٣٣٧  ٢

مواد محررة حج ١٣٣٧  ٣

المواد المحررة بخصوص البلدية لحج سنة ١٣٣٧ (القبلة، العدد 377)

الرشيدي

تعيين الشيخ عبدالرحيم رشيدي من اهل شعب عامر، رئيسا لبلدية مكة، كخامس رئيس لبلدية مكة في العهد الهاشمي. وتحويل عبدالقادر عبده الى رياسة بلدية المدينة المنورة. (القبلة، مايو 1920. العدد 381)

مكاتبات البرق في البلدية

مكاتبات البرق والبريد تحت دوائر البلدية. (القبلة، العدد 383)

تنوير الحرم

تنوير الحرم الشريف بالكهرباء لأول مرة في التاريخ، من أعمال وكيل النافعة الشيخ يوسف قطان. (القبلة، 14 ابريل 1921. العدد 475)

تنوير الحرم ١

اوسمة التنوير ٢

توجيه أوسمة انجاز تنوير الحرم الى وكيل النافعة الشيخ يوسف قطان، والى اسماعيل الذبيح مدير كهرباء الحرم (القبلة، العدد 475)

تنظيقات البلدية ١

تنظيفات البلدية ٢

مواد بخصوص تنظيفت البلدية. (القبلة، العدد 575)

نصير

الشيخ أحمد نصير، سادس رئيس لبلدية مكة، يشترك في برقية مرفوعة الى عصبة الأمم. (القبلة، 17 يوليو 1922. العدد 603)

مشاط رئيس بلدية

الشيخ عبدالله مشاط، رئيسا لبلدية مكة بدلا من الشيخ أحمد نصير. ورياسة الثانية تذهب الى السيد عمر بن هاشم بن عقيل، ورياسة الدائرة الأولى الى الشيخ محمد سعيد تفاحة (القبلة، العدد  673)

هيئة تفتيشية ١

هيئة تفتيشية ٢

تشكيل هيئة تفتيشية جديدة بشأن الاحتياطات الصحية. (القبلة، العدد 690)

قزاز

الشيخ عبدالحي قزاز هو ثامن رئيس لبلدية مكة في العهد الهاشمي. (القبلة، العدد 770)

تشكيلات البلدية ١

تشكيلات البلدية ٢

تشكيلات البلدية الجديدة برئاسة الشيخ عبدالحي قزّاز. ونلاحظ اسم محمد سرور صبان الذي سيغدو لاحقاً وزير المالية في العهد السعودي. (القبلة، العدد 807).

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

إعلانات سعودية

vienna_pastry_jed

اعلان مطعم وباتسيري فيينا بجدة بشارع المطار.. أواخر الستينات الميلادية

banaja_breast.jpg

مارك إيدن لتكبير الصدور، توكيلات عبداللطيف باناجة.. أواخر الستينات

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

وزارة البراويز (مُنع من النشر)

أحد أبرز جالليرهات الفن الحديث والمعاصر في جدة، ذات الصيت الإقليمي والدولي، والتي باتت مسؤولة عن تنشيط الحركة الفنية في مدينة كبرى كجدة على أساس نوعي وجاد، ربما ستتفاجئ حينما تعلم انها تشتغل نظامياً تحت تصريح: “محل براويز”. الفنان المعاصر عبدالناصر غارم صرخ صرخته في فبراير عبر تويتر: نظّموا شئون اقامة المعارض والصالات والحوارات الفنية، فلا يعقل ان نعمل تحت تصاريح وسجلات: “محل براويز”. المعارض الشخصية والجماعية باتت تستلزم من ٤٥ الى ٦٠ يوماً في رحلة تقديم الطلب للتصريح والفسح من الجهات المعنية، الذي ربما لا يأتي بعدها، حيث يسير المنظمين وسط ألغام نظامية ومحاذير رقابية خانقة. المصور الفوتوغرافي البرازيلي العالمي، سباستاو سالجادو، صاحب الحس الإنساني الحميمي، زار جدة في مايو المنصرم، واضطر المنظمين الى عرض فيلمه الوثائقي الحائز على جوائز عالمية في احد صوالين الأهالي الخاصة، وبشكل سرّي و”مخشوش”.. لغياب المؤسسة، والآلية، والتصريح! أما فيلم “بركة يقابل بركة”، الإنتاج السعودي اليتيم من الأفلام الروائية الطويلة مؤخراً، يكافح لإيجاد فرصة عرض في وطنه أمام الجمهور المحلي.

في المؤتمر الصحفي الذي رافق اعلان خطة التحول الوطني، كنا ننتظر ان يعترف وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي بالمنظومة الحالية المهترئة للثقافة ويعلن، ولو رمزياً، القطع معها انسجاماً مع قطع الحكومة مع ذهنية الريع.. وان يقدم مبادرات تلتفت للمعوقات القائمة، وترفع طبقات الإهمال الممنهج، التي تضيّع الفرص، وتبدد العمل الثقافي، وتصد اسهام الثقافة في قضية التنمية الاجتماعية. لكنه اصرّ في مؤتمره ان يعلن عن ان هدف وزارته الرئيسي هو: “تحسين الصورة”!

احد الصحافيين الأمريكيين المرموقين، الذي كان حاضراً للمؤتمر الصحفي، قال لي: “هذه محاولة صريحة لبيع صورة للخارج. هذا سلوك دعائي”. واحد الأصدقاء، من الفنانين التشكيليين الذين باتوا يصنعون العناوين بمعارضهم الكبرى في الخارج.. شاهدنا سوياً المؤتمر الصحفي المسجّل على التلفزيون، أخبرني: “خطة الثقافة هذه لم تبع لي الحلم. لم اشعر اني اريد ان اكون جزءاً من هذا الحلم”.

هكذا اذا.. نبيع صورة للخارج، ونخفق في تسويق الحلم للداخل!

الدول المتقدمة تضع خططها الثقافية على أساس دفع التنمية الإجتماعية: للبناء الإجتماعي.. وللتقدم الإجتماعي. اما تحسين الصورة فيأتي انعكاس للواقع، ويحدث تلقائياً، ضمن آليات ومحركات القوة الناعمة.

وانت اذا سألت عن السياسة الثقافية في دولة متقدمة مثل ألمانيا الإتحادية ستجد انها ترتكز على التنمية الإجتماعية لا مدفوعة نحو جلب اعجاب الذات او الغير. أما لماذا؟ وكيف؟ لتأكيد التنوع.. الإنفتاح.. والإرتقاء بالذوق والمدارك والفكر والوجدان.. وكلها مقوّمات بناء المجتمعات – الإنسان.

والثقافة نقيض للدعاية. ولايجدر ان ترتهن لآلياتها غير المعرفية..

قد تكون الخطة الثقافية غير ناجزة بعد وهي في طور التشكل.. لكن انّى نتعاطف، ووزير الثقافة الحالي مضى على وزارته عام ونيف دون ان يجلس الى أي أفراد او جماعات من المشتغلين الجادين في حقول الثقافة والإبداع.. لا اجتماعات معلنة، ولا ورش عمل شفافة منهجية واضحة الأهداف والجداول الزمنية. لا مقدمات.. لا مؤشرات.. ولا اطار تداولي واضح يمكن ان نبني عليه اي تصور متفائل.

المؤتمر الصحفي كان اولى اطلالات الوزير امام الجمهور.. وفرصته الذهبية لتحديد معالم خطته وتفاصيل مبادراته.. التي جائت ناقصة وتستلزم المزيد من الاستيضاح والنقاش.

مثلا لم غابت هيئة الثقافة ومبادراتها عن خطة التحول الوطني؟ وأي من الجهتين، الوزارة او الهيئة، سوف يختص بشئون الرعاية والحضانة وايهما سيصيغ الأنظمة ويوفر البنية التحتية ويدير الصناديق؟

لقد نوّه الوزير ان المجمع الملكي للفنون، ابرز المبادرات الجديدة، سيكون منصة لرعاية الفنون.. وهذا توجّه سليم. اذ يصح للدولة ان تملك سياسة ثقافية تتفق وأحوالها ومطالبها وحاجات المجتمع.. فهي ترعى الثقافة والفنون، ولكنها ايضاً، لا تحدد المضامين ولا توجّه الإبداع.

وخليق بها ايضاً تجنيب المجمع، حديث النشأة، تغلغل اي سياسات “احتواء” يمكن ان تنسف جوهر تأسيسه. فلا يجدر بمؤسسات الثقافة ان تقتبس نمط “حظيرة المثقفين” او “تكأة الأدباء”.. بل ان تسعى لتكون “بيت المبدعين” الذين يبادرون من تلقاء انفسهم الى الإنضواء في الحلم الثقافي الجديد.. دون مركزية او وصاية او تمييز.

وربما أصاب الوزير الطريفي حينما أكد على جوانب الصناعة والبيئة. هذا فهم متقدم منه. ان الثقافة احد اكبر القطاعات نمواً حتى اثناء ازمات الكساد الإقتصادي. مثلاً في ٢٠١٠ حقق القطاع الثقافي في ألمانيا ١٣٧ مليار يورو، ضمن ٢٢٤ ألف شركة عاملة في الثقافة والإبداع، مسؤولة عن توفير مليون وظيفة دائمة.

لكن الوزارة ينتظرها عمل مكثف في اعادة بناء البنية الثقافية من جديد. واطلاق المبادرات تلو المبادرات في حفز الإقتصاد الإبداعي. ووضع الخطط الإستراتيجية للعمل الثقافي، وترسية قاعدة مؤسسية راسخة ومتقدمة ومبتكرة على امتداد جهات الوطن.

ثم لقد اهملت خطة الثقافة أكاديمية الفنون بكل معاهدها: في الفنون التشكيلية، السينمائية، الأدائية والمسرحية، والكونستفرتوار. ان الكوادر والمواهب المصقولة هي لب الصناعة وأساس تكوين البيئة. ثم ان الفن السعودي، رغم كفاحه المديد، واقتناصه لدرجات بارزة، الا انه لا يزال يطغى عليه اثر غياب المعهد.

ان من تحديات الوزارة تحقيق “لا مركزية” الثقافة، وكسر احتكار المدن الكبرى لها، والانتقال بها من كونها ممارسة نخبوية للخاصة والأثرياء والجماعات الضيّقة الى ان تكون ضرورة حياتية عامة. وتجنيب المؤسسات الجديدة آفات الإدارة الهرمية والذهنية الأبوية والبيروقراطية وأوهام الأكاديميين والمثقفين الشلليين.

في زمن التحولات.. تحتاج وزارة الثقافة اكثر من اي وقت مضى الى قيادة واثقة تتمتع بروح الإبداع لأشكال وآليات ديناميكية للإدارة والممارسة.. والإحاطة لرؤية ثقافية جديدة بضمانات حرية التعبير، والنظرة الإنفتاحية، والتنوع والإختلاف، والتجريب والأصالة.

في زمن التحولات.. نحن ازاء خيارين.. اما نأخذ زمام المبادرة ونعزق الأرض البِكر ونخصبها باليانع والمثمر، او نقرّ أماكننا، ونرتضي لأنفسنا “البرّوزة”!

Posted in مٌباشرة للتدوين | تعليق واحد