التحولات البلدية في مكة قبل مائة عام

طوابير

اعلان وظائف كتابة في دائرة البلدية بمكة. (القبلة، اغسطس 1916. العدد 3)

تلفون في البلدية

دخول الهاتف الى دار البلدية (القبلة، أكتوبر 1916. العدد 9)

القطان في ابن غبريط

الشيخ يوسف القطان اول رئيس بلدية لمكة بعد إجلاء الأتراك عنها. في حفل الوفد المغربي برئاسة ابن غبريط (القبلة، أكتوبر 1916. العدد 14)

تعيين بشناق

الشيخ عبدالرحمن بشناق رئيساً لبلدية مكة، بعد ترقية الشيخ يوسف قطان كوكيل (وزير) للنافعة (أي البلديات). (القبلة، اكتوبر 1916. العدد 19)

دار البلدية في احتفال بيعة الحارات

دار البلدية في احتفالات حارات مكة بالنهضة العربية. (القبلة، العدد 22)

سيول مكة

احتياطات بلدية مكة للسيول. (القبلة، العدد 30)

توسيع المدعى ١

توسيع المدعى ٢

توسيع  شارع المدعى، من اعمال صاحب المعالي وزير النافعة يوسف القطان.. من ركن الفنتيانة الى دكة المقسم، ومن ريع مغازل الى دكة الشاذلي في سوق الحريرية. (القبلة، فبراير 1917. العدد 54)

هيئة الاوقاف والجراية

تشكيل هيئة النظر في شؤون الأوقاف والجراية. خرج من هذه الهيئة ثلاث رؤساء لبلدية مكة؛ عبدالرحيم رشيدي وسليمان أزهر وأحمد نصير. (القبلة، العدد 59)

حل مشكلة الكاز

حل أزمة الغار بعد تذمر الجمهور، بتدخل من نائب رئيس الوكلاء الشيخ عبدالله سراج، وبالتعاون مع الشركة الوطنية (عبدالوهاب قزاز)، وبلديتي مكة وجدة. (القبلة، يناير 1918. العدد 147)

الشارع اليوسفي بمكة

فتح شارع تجاري جديد في مكة، سمّي باليوسفي نسبة لمنشئه الشيخ يوسف قطان، وكيل النافعة. (القبلة، فبراير 1918. العدد 154)

اعتذار البلدية

اعتذار البلدية للأهالي. (القبلة، العدد 165)

اصلاح المجلس البلدي

تأسيس دائرتان فرعيتان للمجلس البلدي في مكة، تخفيفا من المركزية واضافتهما الى دائرة المركز العام. دائرة فرعية مقرها (سوق المعلا ) وتضم حارات شعب عامر، والنقا، والسليمانية وعيّن الشيخ حسن يماني رئيساً لها. ودائرة ثانية مقرها ( الشبيكة ) وتضم حارات جرول وحارة الباب والشبيكة واجياد والمسفلة وعيّن عبدالله كركدان رئيساً لها. أما دائرة المركز العام، مقرّها ( المسعى )، فألحق بها حارات سوق الليل، والقشاشية والقرارة والشامية وابقي الشيخ سليمان أزهر في رياستها. (القبلة، مارس 1918. العدد 166)

عبده رئيسا

عبدالقادر عبده رئيساً لبلدية مكة، خلفاً لسليمان أزهر. (القبلة، العدد 176)

تأسيس شعبتين

قانون البلدية ١

قانون بلدية ٢

قانون تشكيلات بلدية مكة الجديدة وتحويلها الى ثلاث دوائر. (القبلة، مايو 1918. العدد 177)

باغفار

تعيين رشيد باغفار رئيساً لكتّاب مركز البلدية بمكة. (القبلة، العدد 213)

شرطة الحرم

شرطة الحرم تخرج من رحم بلدية مكة، ورئيس البلدية الأسبق سليمان أزهر اول رئيس لها. (القبلة، يونيو 1919. العدد 287)

مواد محررة حج ١٣٣٧ ١مواد محررة حج ١٣٣٧  ٢

مواد محررة حج ١٣٣٧  ٣

المواد المحررة بخصوص البلدية لحج سنة ١٣٣٧ (القبلة، العدد 377)

الرشيدي

تعيين الشيخ عبدالرحيم رشيدي من اهل شعب عامر، رئيسا لبلدية مكة، كخامس رئيس لبلدية مكة في العهد الهاشمي. وتحويل عبدالقادر عبده الى رياسة بلدية المدينة المنورة. (القبلة، مايو 1920. العدد 381)

مكاتبات البرق في البلدية

مكاتبات البرق والبريد تحت دوائر البلدية. (القبلة، العدد 383)

تنوير الحرم

تنوير الحرم الشريف بالكهرباء لأول مرة في التاريخ، من أعمال وكيل النافعة الشيخ يوسف قطان. (القبلة، 14 ابريل 1921. العدد 475)

تنوير الحرم ١

اوسمة التنوير ٢

توجيه أوسمة انجاز تنوير الحرم الى وكيل النافعة الشيخ يوسف قطان، والى اسماعيل الذبيح مدير كهرباء الحرم (القبلة، العدد 475)

تنظيقات البلدية ١

تنظيفات البلدية ٢

مواد بخصوص تنظيفت البلدية. (القبلة، العدد 575)

نصير

الشيخ أحمد نصير، سادس رئيس لبلدية مكة، يشترك في برقية مرفوعة الى عصبة الأمم. (القبلة، 17 يوليو 1922. العدد 603)

مشاط رئيس بلدية

الشيخ عبدالله مشاط، رئيسا لبلدية مكة بدلا من الشيخ أحمد نصير. ورياسة الثانية تذهب الى السيد عمر بن هاشم بن عقيل، ورياسة الدائرة الأولى الى الشيخ محمد سعيد تفاحة (القبلة، العدد  673)

هيئة تفتيشية ١

هيئة تفتيشية ٢

تشكيل هيئة تفتيشية جديدة بشأن الاحتياطات الصحية. (القبلة، العدد 690)

قزاز

الشيخ عبدالحي قزاز هو ثامن رئيس لبلدية مكة في العهد الهاشمي. (القبلة، العدد 770)

تشكيلات البلدية ١

تشكيلات البلدية ٢

تشكيلات البلدية الجديدة برئاسة الشيخ عبدالحي قزّاز. ونلاحظ اسم محمد سرور صبان الذي سيغدو لاحقاً وزير المالية في العهد السعودي. (القبلة، العدد 807).

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

إعلانات سعودية

vienna_pastry_jed

اعلان مطعم وباتسيري فيينا بجدة بشارع المطار.. أواخر الستينات الميلادية

banaja_breast.jpg

مارك إيدن لتكبير الصدور، توكيلات عبداللطيف باناجة.. أواخر الستينات

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

وزارة البراويز (مُنع من النشر)

أحد أبرز جالليرهات الفن الحديث والمعاصر في جدة، ذات الصيت الإقليمي والدولي، والتي باتت مسؤولة عن تنشيط الحركة الفنية في مدينة كبرى كجدة على أساس نوعي وجاد، ربما ستتفاجئ حينما تعلم انها تشتغل نظامياً تحت تصريح: “محل براويز”. الفنان المعاصر عبدالناصر غارم صرخ صرخته في فبراير عبر تويتر: نظّموا شئون اقامة المعارض والصالات والحوارات الفنية، فلا يعقل ان نعمل تحت تصاريح وسجلات: “محل براويز”. المعارض الشخصية والجماعية باتت تستلزم من ٤٥ الى ٦٠ يوماً في رحلة تقديم الطلب للتصريح والفسح من الجهات المعنية، الذي ربما لا يأتي بعدها، حيث يسير المنظمين وسط ألغام نظامية ومحاذير رقابية خانقة. المصور الفوتوغرافي البرازيلي العالمي، سباستاو سالجادو، صاحب الحس الإنساني الحميمي، زار جدة في مايو المنصرم، واضطر المنظمين الى عرض فيلمه الوثائقي الحائز على جوائز عالمية في احد صوالين الأهالي الخاصة، وبشكل سرّي و”مخشوش”.. لغياب المؤسسة، والآلية، والتصريح! أما فيلم “بركة يقابل بركة”، الإنتاج السعودي اليتيم من الأفلام الروائية الطويلة مؤخراً، يكافح لإيجاد فرصة عرض في وطنه أمام الجمهور المحلي.

في المؤتمر الصحفي الذي رافق اعلان خطة التحول الوطني، كنا ننتظر ان يعترف وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي بالمنظومة الحالية المهترئة للثقافة ويعلن، ولو رمزياً، القطع معها انسجاماً مع قطع الحكومة مع ذهنية الريع.. وان يقدم مبادرات تلتفت للمعوقات القائمة، وترفع طبقات الإهمال الممنهج، التي تضيّع الفرص، وتبدد العمل الثقافي، وتصد اسهام الثقافة في قضية التنمية الاجتماعية. لكنه اصرّ في مؤتمره ان يعلن عن ان هدف وزارته الرئيسي هو: “تحسين الصورة”!

احد الصحافيين الأمريكيين المرموقين، الذي كان حاضراً للمؤتمر الصحفي، قال لي: “هذه محاولة صريحة لبيع صورة للخارج. هذا سلوك دعائي”. واحد الأصدقاء، من الفنانين التشكيليين الذين باتوا يصنعون العناوين بمعارضهم الكبرى في الخارج.. شاهدنا سوياً المؤتمر الصحفي المسجّل على التلفزيون، أخبرني: “خطة الثقافة هذه لم تبع لي الحلم. لم اشعر اني اريد ان اكون جزءاً من هذا الحلم”.

هكذا اذا.. نبيع صورة للخارج، ونخفق في تسويق الحلم للداخل!

الدول المتقدمة تضع خططها الثقافية على أساس دفع التنمية الإجتماعية: للبناء الإجتماعي.. وللتقدم الإجتماعي. اما تحسين الصورة فيأتي انعكاس للواقع، ويحدث تلقائياً، ضمن آليات ومحركات القوة الناعمة.

وانت اذا سألت عن السياسة الثقافية في دولة متقدمة مثل ألمانيا الإتحادية ستجد انها ترتكز على التنمية الإجتماعية لا مدفوعة نحو جلب اعجاب الذات او الغير. أما لماذا؟ وكيف؟ لتأكيد التنوع.. الإنفتاح.. والإرتقاء بالذوق والمدارك والفكر والوجدان.. وكلها مقوّمات بناء المجتمعات – الإنسان.

والثقافة نقيض للدعاية. ولايجدر ان ترتهن لآلياتها غير المعرفية..

قد تكون الخطة الثقافية غير ناجزة بعد وهي في طور التشكل.. لكن انّى نتعاطف، ووزير الثقافة الحالي مضى على وزارته عام ونيف دون ان يجلس الى أي أفراد او جماعات من المشتغلين الجادين في حقول الثقافة والإبداع.. لا اجتماعات معلنة، ولا ورش عمل شفافة منهجية واضحة الأهداف والجداول الزمنية. لا مقدمات.. لا مؤشرات.. ولا اطار تداولي واضح يمكن ان نبني عليه اي تصور متفائل.

المؤتمر الصحفي كان اولى اطلالات الوزير امام الجمهور.. وفرصته الذهبية لتحديد معالم خطته وتفاصيل مبادراته.. التي جائت ناقصة وتستلزم المزيد من الاستيضاح والنقاش.

مثلا لم غابت هيئة الثقافة ومبادراتها عن خطة التحول الوطني؟ وأي من الجهتين، الوزارة او الهيئة، سوف يختص بشئون الرعاية والحضانة وايهما سيصيغ الأنظمة ويوفر البنية التحتية ويدير الصناديق؟

لقد نوّه الوزير ان المجمع الملكي للفنون، ابرز المبادرات الجديدة، سيكون منصة لرعاية الفنون.. وهذا توجّه سليم. اذ يصح للدولة ان تملك سياسة ثقافية تتفق وأحوالها ومطالبها وحاجات المجتمع.. فهي ترعى الثقافة والفنون، ولكنها ايضاً، لا تحدد المضامين ولا توجّه الإبداع.

وخليق بها ايضاً تجنيب المجمع، حديث النشأة، تغلغل اي سياسات “احتواء” يمكن ان تنسف جوهر تأسيسه. فلا يجدر بمؤسسات الثقافة ان تقتبس نمط “حظيرة المثقفين” او “تكأة الأدباء”.. بل ان تسعى لتكون “بيت المبدعين” الذين يبادرون من تلقاء انفسهم الى الإنضواء في الحلم الثقافي الجديد.. دون مركزية او وصاية او تمييز.

وربما أصاب الوزير الطريفي حينما أكد على جوانب الصناعة والبيئة. هذا فهم متقدم منه. ان الثقافة احد اكبر القطاعات نمواً حتى اثناء ازمات الكساد الإقتصادي. مثلاً في ٢٠١٠ حقق القطاع الثقافي في ألمانيا ١٣٧ مليار يورو، ضمن ٢٢٤ ألف شركة عاملة في الثقافة والإبداع، مسؤولة عن توفير مليون وظيفة دائمة.

لكن الوزارة ينتظرها عمل مكثف في اعادة بناء البنية الثقافية من جديد. واطلاق المبادرات تلو المبادرات في حفز الإقتصاد الإبداعي. ووضع الخطط الإستراتيجية للعمل الثقافي، وترسية قاعدة مؤسسية راسخة ومتقدمة ومبتكرة على امتداد جهات الوطن.

ثم لقد اهملت خطة الثقافة أكاديمية الفنون بكل معاهدها: في الفنون التشكيلية، السينمائية، الأدائية والمسرحية، والكونستفرتوار. ان الكوادر والمواهب المصقولة هي لب الصناعة وأساس تكوين البيئة. ثم ان الفن السعودي، رغم كفاحه المديد، واقتناصه لدرجات بارزة، الا انه لا يزال يطغى عليه اثر غياب المعهد.

ان من تحديات الوزارة تحقيق “لا مركزية” الثقافة، وكسر احتكار المدن الكبرى لها، والانتقال بها من كونها ممارسة نخبوية للخاصة والأثرياء والجماعات الضيّقة الى ان تكون ضرورة حياتية عامة. وتجنيب المؤسسات الجديدة آفات الإدارة الهرمية والذهنية الأبوية والبيروقراطية وأوهام الأكاديميين والمثقفين الشلليين.

في زمن التحولات.. تحتاج وزارة الثقافة اكثر من اي وقت مضى الى قيادة واثقة تتمتع بروح الإبداع لأشكال وآليات ديناميكية للإدارة والممارسة.. والإحاطة لرؤية ثقافية جديدة بضمانات حرية التعبير، والنظرة الإنفتاحية، والتنوع والإختلاف، والتجريب والأصالة.

في زمن التحولات.. نحن ازاء خيارين.. اما نأخذ زمام المبادرة ونعزق الأرض البِكر ونخصبها باليانع والمثمر، او نقرّ أماكننا، ونرتضي لأنفسنا “البرّوزة”!

Posted in مٌباشرة للتدوين | تعليق واحد

اولى الإعلانات التجارية في الحجاز من صحيفة القبلة

زينل ١٩١٧

 1917 – اعلان انفصال اخوة بيت زينل

اعلان عبدالوهاب قزاز ١٩١٧.png

افتتاح بنك الشركة الوطنية بحارة الشامية. البنك هو محل التموينات في مدن الحجاز – 1917

اعلان عين زبيدة ١٩١٧

لجنة تعميرات عين زبيدة برئاسة عبدالله الزواوي وتأجير بستان عون الرفيق بجرول 1917

تصفية بنك الفهمي ١٩١٧

تصفية بنك الفهمي بسويقة – احد متضرري الحرب العامة 1917

كنسارة ١٩١٩

بيت كنسارة التجاري بالجودرية بمكة يفتتح فرعا بجدة في قصبة الهنود – 1919

فان دي بول ١٩١٩

بيت فان دي بول الهولندي وشركاه من آل عطار المكيّين يستحوذون على محل هرمان موللر في الحجاز – 1919

صابون ١٩١٩

عبدالوهاب قزاز يعلن عن افتتاح معمل للصابون النابلسي في البلاد الحجازية – 1919

المعين ترندنغ جدة عطالله القبلة ١٩١٩

افتتاح المعين ترادنغ كومباني بساحة البُنط بجانب مسجد عكّاش بجدة لمديرها في جدة محمد عطالله – 1919

المجلة السورية الامريكية ١٩١٩

اعلان المجلة التجارية السورية الأمريكية – اولى مجلات التجارة بجدة 1919

جيلاتلي ١ ١٩٢٠

جيلاتلي ٢

اعلان بواخر جديدة لبيت جيلاتلي هنكي وشركاه الإنجليزي بجدة – 1920

جلود قزاز ١

جلود قزاز ٢

شركة الجلود والصوف الوطنية بالمسعى تستورد اشهر فابريقات (ماركات) من اوروبا

اعلان نابلسي ١٩٢١

صابون نابلسي لدى عبدالقادر الخياط يباع عن صالح رباطه بسويقة مكة او عند محمد باشيخ في جدة – 1921

سنجر ١٩٢٢

مكائن سنجر لدى محمد التهامي بجدة – 1922

وسخ الجاز النعماني ١٩٢٣

وسخ الكاز (مبيد الناموس) في محل عارف النعماني بجدة – 1923

حامد عزاية الناموس القبلة ديسمبر ١٩٢٣

مبيد ناموس لدى محل حامد سليمان عزاية بجدة – 1923

اسنان القبلة جدة ديمتري ٢٤ يناير ١٩٢٤.png

طبيب الأسنان ديمتري جورجياليس بعيادته بشارع قابل – 1924

اعلان البواخر الهاشمية ١٩٢٤

اعلان شركة البواخر الهاشمية الوطنية التي أسسها الشيخ محمد بك طويل ناظر رسوم الجمرك في جدة – 1924

Posted in مٌباشرة للتدوين | أضف تعليقاً

خطة التنمية الأولى عام 1969

في مطلع الستينات.. تأسست لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس الوزراء برئاسة أحمد صلاح جمجوم، بتوصية من البنك الدولي، كمجلس وزراء مصغّر للإقتصاد والتنمية.. وأودع في صندوقها ٥ ملايين دولار كرمزية للبدء في مشاريع تنموية. لكنها لم تلتئم قط. ثم تأسس مجلس التخطيط الأعلى في يناير ١٩٦١.. بعد جدل اعلامي كبير، ولكنه انهار سريعاً مع أفول الوزارة الشعبية. لكن في سبتمبر ١٩٦٩ تم اقرار خطة التنمية التي قدمها رئيس الهيئة المركزية للتخطيط، هشام ناظر آنذاك، التي هدفت الى “زيادة الانتاج القومي، تطوير القوى البشرية، وتنويع الإقتصاد الوطني حتى تقلل المملكة اعتمادها الكلي على الزيت”.

خطة التنمية ١٩ سبتمبر ١٩٦٩

أم القرى .. العدد ٢٢٨٩ .. ١٩ سبتمبر ١٩٦٩

وكانت الهيئة المركزية للتخطيط قد وضعت الخطة العامة للتنمية بالتعاون مع معهد ستانفورد للأبحاث وبعض الخبراء الدوليين المختصين بشؤون التنمية التابعين للأمم المتحدة.. حيث احد اتجاهاتها: “زيادة نشاط القطاعين الخاص والعام، و”الاستثمار في حقل التعدين”.

هشام ناظر يشرح.png

لقاء رئيس الهيئة المركزة للتخطيط مع الوفد الصحفي الأمريكي

Posted in مٌباشرة للتدوين | 3 تعليقات

خور أُبحر – من النهر الكاذب الى اليوتوبيا المخطوفة

 “وفي عشيّ يوم الأحد ثانية أرسينا بمرسى يُعرف بأبحر، وهو على بعض يوم من جدة، وهو من أعجب المراسي وضعاً، وذلك أن خليجاً من البحر يدخل البر والبر مُطِيف به من كلتا حافتيه فتُرسي الجلاب منه في قرارةٍ مُكنّة هادئة. ”  – ابن جبير الأندلسي، رحالة القرن الثاني عشر.

*
جدة وأهلها.. تتبدل مراتع فسحاتهم وشطوط سرحاتهم*، لكن هواهم نحو الترف وحلو الحياة ثابت.

واذا استثنينا طقس الخروج الى جزيرتيّ أبي سعد والواسطة.. كانت نزهة الأهالي البحرية تتجه شمالاً.. وتبتعد هاربة كلما لحقت بها حركة العمران.. من بحر الطين (أو الأربعين)، الى رأس قحّاز، الى غبّة عشرة، حتى ضاحية أبحر.

في بحر الطين حيث كان يجلس حمزة شحاتة مع صديقه أحمد قنديل على ربوة يهيمان وجداً بنسنسة الهواء البحري، ويقضيان الساعات في محاورات الأدب وآمال الشباب غير عابئين بموعد اغلاق باب البلدة الشمالي في الساعة الواحدة بالتوقيت الغروبي أو العربي.. في تلك التلال كانت تلتئم مجالس الوجهاء منذ نادي الأعيان الذي كتب عنه أمين الريحاني، الى أندية السمرة والشباب.. ثم الزحف شمالاً الى رأس قحّاز حيث ذلك المقهى الصغير المحشور في عشّة متداعيّة يخدم وحيداً عشرات المصطافين قبل ان تبنى في ذات الموقع سقالة توتشل التي استحالت بدورها متنفساً ومنتزهاً عاماً للأهالي. ثم الزحف مرة أخرى شمالاً الى غبّة عشرة.. حيث قصر الشربتلي المنيف، وحيث كان أهالي جدة، نساء ورجالاً، يغنون في فرحة:

غبّة عشرة يا روحي على الإثنين
نطرب ونغني ونمسك مفرق الدربين

والغبّ، في المفردة البحرية، هي عمق البحر السحيق. وموضعها اليوم أول حي الشاطئ من جهة الحوامات.

كان الخروج الى أبحر حينها مغامرة كبرى محفوفة بالمخاطر والأهوال التي لا يقدر عليها سوى من توفرت له الوسائل. أبحر. اول حفلة

كان المنتزه الرسمي، للحفلات الخلوية الحكومية في جدة، ينعقد في ضاحية الكندرة، شرقيّ سور المدينة العتيق حيث مربعة السقاف المنيفة.. هرباً من هدير الميناء ورطوبة البحر وهوائه الثقيل . وفي العشرينات الميلادية حوّلها الشريف حسين غرباً الى سطح الباخرة “طويل” الراسية على مقربة من رصيف ميناء البنط، استعراضاً أميرياً، وترسيخاً لسيادته الوطنية .

لكن قائم مقام جدة، ابراهيم بن معمّر هو اول من جرأ على ادارة بوصلتها شمالاً نحو ضاحية أبحر في الثلاثينات الميلادية.

‎ولأن اتجاه المدينة مثل مزاج أهلها لايكاد يستقر على عادة حتى ينقضها‫..‬ بدأت قوافل السيارات منذ الخمسينات تتجه في أيام خميسها‫..‬ ليس زحفاً‫..‬ بل وثباً‫ ‬نحو ضاحية أبحر‫..‬ حيث اليوتيوبا الضائعة‫..‬ يفترشون بالآلاف الشواطئ المفتوحة‫ المشمسة التي تتخللها ‬ظلال وارِفة طبيعية من تشكيلات الصخور‫.


كانت أبحر تبتعد عن جدة (البلدة القديمة) ثلاثون كيلومتراً شمالاً. وهي خور مائي يتصل بمسرب منخفض للبحر يتجه الى الشرق مرتبط بمجرى للأمطار.

سمّيت أبحر في اوئل الخرائط البحرية بخليج شارلز – نسبة الى الكابتن شارلز نيولاند التي مخرت بعثته في 1769 المسافة بين المخا وجدة لوضع خارطة ملاحية جديدة للبحر الأحمر‫.‬. ونشرها في مارس 1772.

ولتكوينه الطبيعي، خاتل (أبحر) شارلزاً الذي اعتقد انه نهر جارٍ! كما خادع من قبله الرحالة الدانمركي نايبور الذي احتمى في تجويف مياه أبحر من عاصفة هادرة وظنه هو الآخر نهراً.. حتى لقد جرى على ألسنة كل رحّالة وربابنة ومغامري القرنين الثامن والتاسع عشر تسمية أبحر بالنهر الكاذب!

كان الطريق البّري الى أبحر وعر، ضيّق الخط، ملتوٍ، كأنما يرفض الاستقامة عنوة وتعبيراً عن موقف – أو كما لاحظ ذات مرّة أحمد قنديل: “كأنما كانت الاستقامة في سلوكها معرّة بين سواها..” . كان السيارات تترك مصنع الإسمنت (سوق حراء حالياً) كآخر نقطة حضرية، وتتوغل شمالاً في صحراء فسيحة قاحلة، يدفعها الهوى والمخيال المشحون نحو استئناس جنّتهم الضائعة.

“لو لم يوجد (أبحر) لكان علينا أن نخترعه”.. هكذا اعترفت ابنة بيروت، ليلى النعماني، المتأهلة من حسين علي رضا.. في تواريخ ذكرياتها عن أبحر منذ الخمسينات.

والحقيقة.. ان أبحر، هي اليوتوبيا التي أوجدتها طبقة جدة البرجوازية الناشئة مع اتساع المدينة .

كانت أبحر رئة البلدة، وقبلة البرجوازية ومسرح وجودهم الحر الفسيح .

وعلى طريقة عوامات وذهبيات النيل في القاهرة، وجراديغ دجلة في بغداد.. كانت كباين أبحر ملمحاً من ملامح الترف البرجوازي منذ الخمسينات.

كانت الكباين الشعبية -او أكشاك البحر- تتوزعها البَشكّ على صفحة ساحل أبحر بترتيب عشوائي متناثر.

فهي مجرى لقاءات العشّاق، ومواعدات المغرمين، ومعانقات الخارجين عن رتابة حياة المدينة وقوانينها الصلفة. ذلك العهد الذي خلّده شاعر الأغنية الجدّاوي صالح جلال، في اولى قصائده الغنائية التي كتبها في 1956 من ألحان وغناء طلال مداح:

أسمر سمير الروح ايش زعلك مني؟
لا تسيبني وتروح وقّف وعاتبني
خلّي هوانا يدوم لا تبتعِد عني
لاتنسى يا فتّان انك مواعدني
أو تنسى في (أبحر) انّك  معانقني
سيدي الزعل ممنوع

يذكر الراحل محمد صادق دياب.. قصة طريفة عن صديقهم الفولي، وهو مواطن من ظرفاء جدة مصاب بداء السمنة المفرطة، توفر على كابينة شعبية حوّلها الى مجلس طرب وأنس ومنادمة تلتئم آخر كل اسبوع. وفي احدى الليالي، كان الفنان محمد عبده، وهو في بداياته الفنية، يحيي الدان والمجارير في تلك القعدة المحفوفة، الى ان باغتهم الفولي، بتسليمه الروح من غير ميعاد، وسقوطه بين أيدهم جثّة هامدة. نفق الفولي، فترك الفنان والضيوف العود والعِدّة وخراطيم الشيشة فارين، من دهشتهم!

من نهر كاذب، وبيئة صحراوية قاحلة.. بدا وكأن البحر قد اتسع لجدة وأهلها، وبانت أبحر كلسان بحري كمن غمرته الحياة بهجة.

على ضفافه كان عبدالقدوس الأنصاري، مؤرخ المدينة، يوشّوش البحر عن مشاريعه التدوينية، ومسائله اللغوية.. حيث “كان البحر يصغي إليه” – كما لاحظ شكيب الأموي.

وعلى شواطئ أبحر، عبّرت البرجوازية الحديثة عن جنون موضاتها وصرعاتها. فيها كان اول ظهور لفتاة محليّة ترتدي لباس البحر من قطعتين بالكاد تستران محاسنها.. خطوة على طريق التحرر النسائي الذي استعلنته القاهرة في الستينات، واقتبسته منها دمشق وبغداد وبيروت وجدة.

تحرر من طرف.. وصعود للإستهلاك من طرف.

ابتدأ البناء في أبحر في الخمسينات على استحياء.. ومع نهاية العقد لم يكن هناك سوى شريط كباين واحد على أبحر الشمالية، وبضعة بيوت خاصة.

كانت أسعار البناء في أبحر مضاعفة.. وزرع شجرة واحدة يكلف اموالاً طائلة لانه يتطلب حمل مياهها من جدة عبر وايتات مُكلّفة وجلب التربة الحمراء من كيلو 4 في طريق مكة القديم وهي التربة الصالحة للزراعة.
Screen shot 2016-03-11 at 11.51.01 AM
لكن الجداويين تعاملوا مع حلمهم بمزيج من عناد وشغف .

شيّد شكيب الأموي اول شريط للكباين بأبحر – وزرع وحده مائة وخمسين شجرة، حفرها وسقاها بيده. فكانت “كباين شكيب”.. ولُقب صاحبها في دوائر جدة بلقب “ملك أبحر”.. ثم لحقه وسار على دربه البنوي والعطاس والأفندي والرحباني.

وفي عام 1964 طالب شكيب الأموي في مقاله بجريدة المدينة (12 مايو 1964) ان تُستغل أبحر كمنطقة شواطئ طيلة العام للسياحة الدولية، وطالب ببلاجات شعبية تبنى فيها كباين خشبية للعوائل المحلية.

أسس محمد الفيصل، مع مجموعة من أعيان جدة، نادي البحر الأحمر في جدة.. وفي 1965 نظّم النادي سباقاً ضخماً للسباحة بخور أبحر، كان الأكبر على مستوى المنطقة، وبمثابة مهرجان أهلي اشتركت فيه كل الفئات والأعمار.

FullSizeRender(7)

المصدر: تاريخ الحركة الرياضية لأمين ساعاتي

هكذا كانت أبحر تكشف عن ملمح شعبي صاعد، يقف خلفه رأي عام جارف.

‎ولا ينسى روّاد ذلك الزمن‫..‬ صندقة المعلم قارورة‫- الذي كان يقدم الكازوزة الباردة والمرطبات والتسالي ومسلتزمات السباحة لمصطافي أبحر.‬

‎خروجه الباكر الى تلك القطعة النائية جعل من العم قارورة من اوائل رواد الأعمال بتعبير زماننا‫.‬

لكن حسين هاشم العطاس هو من سيقتنص الريادة الكبرى. لقد كان أول من فكّر في منتصف الستينات الى استحداث بناء فندقي حديث وفاخر على الشاطئ البكْر.. مجهزّ بكامل مرافقه الترفيهية والخدماتية.

كانت كباين العطّاس، أولى البلاجات العصرية في أُبحر.. تعبير عن كوزمبوليتانية المدينة وآمالها البرجوازية واحتياجاتها الحديثة. وكانت منشأته تقترب في شكلها ومضمونها وروحها من نموذج فنادق البحر في عين المريسة وجونيه وجبيل.

ومع اقبال السكان.. انفسح عقد الكباين طيلة السبعينات الميلادية. افتتح فندق شاطئ أبحر (كازينو أبحر).. في عيد الأضحى من عام 1975.. مجهّزاً بـ 32 غرفة مزدوجة.. بلاج خاص ، ومطعم على البلاج ، وصالة سينما .

رافق ذلك التطور العمراني صعود أنماط استهلاكية موازية.. فكانت صالة عبدالباري صبان لليخوت، بشارع المطار بجوار مؤسسة النقد، تبيع على روّاد أبحر لنشات ويخوت ريفا الفاخرة.

ومنذ الثمانينات بزغت في أبحر جزر ترف صغيرة.. استحوذ اثرياء الطفرة وطبقته الزبائنية على واجهات بحرية شاسعة، يعبّرون بأسوارهم الإسمنتية العنيفة، عن سلوك انعزالي عدواني جديد.

ازدهرت أبحر بعد حرب الخليج.. عادت البرجوازية من جديد لتملأ جنباته في عطل نهاية الأسبوع، بطقوس حمامات الشمس، وحفلات السهر والطرب المسائية.. في عطالله، كباين الساحل، كباين العائلات، موج البحر، بيت البحر، مرسى البحر الأحمر، كباين شمس، وبلاج الرمال.

لكنه ازدهار مؤقت.

كانت جدة تدخل طوراً من البارنويا والتوجس والإنغلاق .. تزامن مع تغوّل قيم هوامير المال الإستهلاكية، التي انعكست على طابع أبحر وصورتها.

شيئاً فشيئاً التهمت تركيبة القوّة الصاعدة مساحة الفضاء العام المتبقية، وأزاحت الشاليهات التجارية شبه-العامة التي تضائلت، كمساحة وتعبير، ازاء كمباوندات الترف الخاصة وأندية المجتمع المسوّرة والمنغلقة على ديموغراف اما ثري/مخملي او أجنبي غربي.

لمّا ثبتت جغرافية المدينة، كان هواها قد ذبل!

ضاقت أبحر على جدة وعلى روّادها الذين صنعوا مجدها وحكايتها- أي برجوازية المدينة وطبقتها المتوسطة !

هكذا تتحوّل صورة الحياة في أبحر من نهر أجرد كاذب الى يوتوبيا الشعب الى جنة يتخطّفها الإحتكاريون.

خط زمني يشبه باقي تحوّلاتنا على كل الأصعدة.

‫–‬

* السرحة هي صيد الحوت (السمك) في سهرة ليلية بالبحر.

صور كباين العطاس 1968 من مقتنيات آيان باربر.

Posted in مٌباشرة للتدوين | Tagged , , , , , , , , , , , , | 13 تعليقات

طلائع الأطباء الشوام في الحجاز

قدوم اطباء شوام الى جدة ١٩٢٣

جريدة القبلة المكيّة. العدد 750 . تاريخ 31 ديسمبر 1923

Posted in مٌباشرة للتدوين | أضف تعليقاً